حساسية العيون

حساسية العيون

مدونة هذا الأسبوع حول حساسية العيون تشاركها د. ساندرا فيورنتيني، أخصائية علاج أمراض العين الخارجية وجفاف العيون وحساسيات العين، مستشفى مورفيلدز دبي للعيون

تعتبر حساسيات العين حالة شائعة جدًا، كما قد تؤثر على الغشاء الذي يغطي العين وباطن الجفنين (الملتحمة). ويعرف هذا النوع من حساسيات العين الذي يؤثر على غشاء الملتحمة، بالتهاب الملتحمة التحسسي.

وكما هو الحال مع جميع أنواع الحساسية، فإن تهيج العين يبدأ عندما يتعرف النظام المناعي للجسم على مادة قد تضر العين تعرف بمسبب الحساسية.

ويتسبب ذلك في إطلاق رد فعل النظام المناعي، مما يؤدي إلى أعراض منها احمرار العين والحرقة والحكة في العين، وتورم الجفون، وحتى تذبذب قدرة الإبصار وحساسية الضوء والشعور بالألم.

هناك العديد من أنواع حساسيات العين، والأكثر شيوعًا منها الحساسية الموسمية، حيث قد تسبب حبوب اللقاح وأبواغ العفن، على سبيل المثال، أعراضًا خلال فترات معينة كل سنة.

ولا يقتصر تواجد مسببات الحساسية على المساحات الخارجية أو داخل المنزل، فمسببات الحساسية المحتملة التي قد تؤدي إلى رد فعل تحسسي في العين على مدار العام. ومن هذه المسببات شعر الحيوانات الأليفة وتقشر جلدها، والغبار وعث الغبار – وهذا يعني احتمال تفاقم الأعراض أثناء تنظيف المنزل أو العناية بالحيوانات الأليفة المنزلية.

إلا أن إيجاد العلاقة بين مسبب الحساسية والنتيجة قد يكون صعبًا للغاية في بعض حالات التحسس. فقد تشعر بحساسية العين نتيجة الدخان أو العطور أو مستحضرات التجميل أو بعض الأدوية وحتى بعض الأطعمة. وفيما لا يعتبر التهاب الملتحمة التحسسي مشكلة معدية، إلا أن بعض أعراضه تتشابه إلى حد كبير مع أعراض التهاب الملتحمة البكتيري أو الفيروسي، ويمكن لطبيب العيون المختص التفريق بينها بعد إجراء فحص دقيق للعين.

وتزداد فرصة إصابة الشخص بالحساسية في حال كان كلا الوالدين (وليس فقط أحدهما) مصابًا بأحد أنواع الحساسية.

العلاج الأكثر فعالية لتحسس العين هو تجنب التعرض للمادة المسببة للتحسس أو تقليل التعرض لها قدر الإمكان. حيث أن التحسس قد يتفاقم في حال عدم تجنب التعرض لمسبباته.

يعتبر تحسس العين مشكلة مزمنة لا علاج لها، إلا أن بإمكان المصابين أن يعيشوا بشكل طبيعي من خلال التحكم بالمشكلة وتجنب المضاعفات في حال تفاقم المشكلة وارتفاع حدة التحسس.

من المهم ألا يقوم المصاب بفرك العينين، حيث يؤدي ذلك إلى زيادة تهيجها. وللتحكم بالأعراض بشكل أفضل، وقبل البدء بأي علاجات يوصي بها الطبيب، ينصح بوضع كمادات باردة على العين لتخفيف شعور الحكة.

شارك هذه الصفحة:

داخل مدونة
إطلب موعد

X
إطلب موعد