ما هي متلازمة النظر إلى الكومبيوتر؟

مدونة هذا الأسبوع بعنوان “ماهي متلازمة النظر إلى الكومبيوتر” يقدمها لنا الدكتورة ساندرا فيورنتيني, دكتوراه في الطب، زميل المجلس الأوروبي لأطباء العيون, استشاري طب العيون, أخصائي علاج القرنية وأمراض العين الخارجية وجراحة تصحيح النظر

متلازمة النظر إلى الكمبيوتر هي مجموعة من المشاكل التي تحدث في الرؤية والعين بسبب القيام بالأنشطة المتعلّقة باستخدام الشاشات الإلكترونية، مثل أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية أو أي أجهزة رقمية أخرى.

تتمثّل الأعراض الرئيسية في إجهاد العين وتهيّجها والإحساس بحرقة وتعب فيها وانهمار الدمع منها واحمرارها وعدم وضوح الرؤية والصداع وبطء في تغيير التركيز وازدواج الرؤية. عادةً ما تكون هذه الأعراض مؤقتة وتزول مع نهاية يوم العمل. وقد يعاني القليل من الأشخاص من استمرار الأعراض، والتي من شأنها أن تتكرّر وتتفاقم في المستقبل أيضاً إذا لم يتم البدء بالتدخّلات العلاجية، إلا أنها لا تؤدي إلى حدوث أضرار دائمة في العين.

تنجم الأعراض التي تظهر في متلازمة النظر إلى الكمبيوتر من خلال آليتين محتملتين رئيسيتين: الآلية التكيّفية وآلية سطح العين.

الآلية التكيُّفية هي عبارة عن طريقة طبيعية تقوم من خلالها العين بتركيز الصور وجعلها أكثر وضوحاً بغض النظر عن بعدها عن العين. يمكن أن تتأثر هذه الآلية في متلازمة النظر إلى الكمبيوتر مما يسبب عدم وضوح الرؤية وازدواجها وبطء في تغيير التركيز وحتى قصر البصر. وقد ورد في إحدى الدراسات حدوث قصر بصر مؤقت عند 20٪ من مستخدمي الكمبيوتر في نهاية فترة عملهم.

أما سطح العين، فهو الجزء الخارجي منها والذي يكون على احتكاك مع البيئة، ويمكن أن يتغير أيضاً مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل جفاف العين واحمرارها والإحساس بوجود رمل أو حرقة فيها بعد استخدام الكمبيوتر لفترة طويلة.

في الحالة الطبيعية، يقوم البشر بطرْف أعينهم حوالي 15 مرة في الدقيقة، لكن الدراسات أظهرت بأن هذا العدد ينخفض إلى ما يتراوح بين النصف أوالثلث أثناء استخدام أجهزة الكمبيوتر وغيرها من الأجهزة ذات الشاشات الرقمية، سواءً كان ذلك للعمل أو للترفيه.

وعلى الرغم من أن أعراض جفاف العين واحمرارها قد تنجم عن عوامل متعددة، إلا أن انخفاض عدد المرات التي تطرُف بها العين في هذه الحالات (والذي يزيد من تعرّض سطح القرنية الذي ينجم أيضاً عن النظر الأفقي إلى شاشة الكمبيوتر) يمكن أن يكون سبباً للإخلال بصحة سطح القرنية.

يشعر الكثير من الناس بالقلق من أن تكون هناك إشعاعات منبعثة من شاشة الكمبيوتر كما هو الحال مع بعض الأجهزة الكهربائية أو أن الضوء الأزرق يمكن أن يؤذي العين. ولكن لم تُظهر العديد من الدراسات المنشورة أي دليل يدعم أي ارتباط مباشر بين مستويات الإشعاع المنبعثة والمشاكل الصحية للشخص الذي يعمل على الكمبيوتر. كما لا يوجد دليل على أن الضوء الأزرق يمكن أن يؤذي العين، ولكنه يؤثر على دورة النوم والاستيقاظ، وخاصةً عند تعريض العينين لضوء الشاشات قبل وقت النوم مباشرة.

نصائح لتحسين صحة وراحة العين والوقاية من متلازمة النظر إلى الكمبيوتر

  • اجلس على مسافة تبعد حوالي 25 بوصة (63.5 سنتيمتراً أو بطول الذراع) عن شاشة الكمبيوتر. ضع الشاشة بحيث يكون نظرك إليها نحو الأسفل قليلاً.
  • أصبحت الكثير من الأجهزة الآن تحتوي على شاشات زجاجية ذات إضاءة عالية. قم بتقليل الضوء الساطع باستخدام فلتر غير لامع للشاشة إذا لزم الأمر.
  • خذ فترات راحة منتظمة باستخدام قاعدة “20-20-20”: كل 20 دقيقة، قم بتحويل نظرك إلى شيء يبعد 20 قدماً على الأقل (6.1 متراً) لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • استخدم الدموع الصناعية لترطيب عينيك عندما تشعر بالجفاف فيهما. وفكّر أيضاً باستخدام جهاز لترطيب الغرفة.
  • إذا كانت الشاشة أكثر سطوعاً بكثير من الضوء المحيط، فستضطر العين للإجهاد بشكل أكبر حتى تتمكّن من الرؤية. قم بضبط إضاءة الغرفة وحاول زيادة تباين الشاشة لتقليل إجهاد العين.

تعدّ متلازمة النظر إلى الكمبيوتر مشكلة جديدة ظهرت في هذا القرن بعد زيادة استخدام الشاشات الإلكترونية. وتبقى الوقاية هي الاستراتيجية الرئيسية في تدبير متلازمة النظر إلى الكمبيوتر من خلال اتّباع استراتيجيات مهمة تتمثل في تعديل وسائل الراحة في بيئة العمل وتثقيف المرضى والعناية المناسبة بالعين.

إذا كان هناك احمرار في عينيك أو عدم وضوح في الرؤية أو ازدياد في انهمار الدمع أو إذا كانت العين حساسة للضوء أو مؤلمة، فيجب عليك استشارة طبيب العيون في أقرب وقت ممكن

شارك هذه الصفحة:

داخل مدونة
إطلب موعد

X
إطلب موعد