مؤشرات وجود مشكلة في نظر الطفل

Signs


مدونة هذا الأسبوع حول مؤشرات وجود مشكلة في نظر الطفل من د. نمير كافل حسين، استشاري طب عيون الأطفال ومتخصص بعلاج أمراض عيون الأطفال وجراحة تصحيح الحوَل والكتاراكت لدى الأطفال

التمتع بقدرة إبصار جيدة عامل أساسي لنجاح مسيرة التعليم والتطور لدى الأطفال، وما يترتب عليها من حياة مهنية وتقدير للذات وثقة بالنفس. ويشكَّل التعلم البصري ما نسبته 80% من التعلم لدى الأطفال، وبحسب الجمعية الأمريكية لفحص البصر، فإن واحدًا من كل خمسة أطفال يعاني من مشكلة ما في النظر قد تؤثر على قدرة التعلم لديه.

ومن ضمن صعوبات التعلم المرتبطة بمشاكل النظر:

  • اللغة المحكيّة – التأخر في تطور النطق واضطرابات النطق
  • اللغة المكتوبة – القدرة على القراءة والكتابة والتهجئة
  • الرياضيات – القدرة على التحليل المنطقي

ومن الممكن علاج غالبية اضطرابات البصر التي يعاني منها الأطفال في مراحل التعلم المبكرة بنجاح في حال الكشف عنها وتشخيصها في مراحل الطفولة الأولى، وخاصة بين عمر سنتين وخمس سنوات، وحتى عمر سبع سنوات.

وعلى الأهل والمعلمين وأطباء الأطفال التركيز على العلامات والمؤشرات المبكرة التي تساعد في الكشف عن هذه المشاكل وتحديدها، والتي قد تدل على إصابة الطفل بمشاكل في النظر. ومن هذه العلامات المبكرة:

  • تقريب الكتب من الوجه للتمكن من القراءة
  • تغطية إحدى العينين للتركيز والرؤية بشكل أوضح
  • تمييل الرأس للرؤية بشكل أوضح
  • الرؤية المزدوجة
  • دعك العينين أو الطرف (الرمش) باستمرار
  • انحراف إحدى العينين إلى الداخل أو الخارج
  • الصداع المستمر
  • صعوبة الكتابة
  • تجنب القراءة
  • الأداء المدرسي الضعيف
  • قلة التركيز
  • صعوبة تذكر الأشياء
  • تأخر النضج العاطفي والتطوري
  • الشعور المتزايد بالإحباط والانزعاج

في حال ظهور أي من هذه الأعراض لدى الطفل، ينصح بمراجعة طبيب عيون الأطفال ليتولى تقييم الحالة واقتراح العلاج المناسب.

شارك هذه الصفحة:

داخل مدونة
إطلب موعد

X
إطلب موعد