اسباب التي ستقنعكم بضرورة الامتناع عن فرك أعينكم

مدونة هذا الأسبوع حول الأسباب التي ستقنعكم بضرورة الامتناع عن فرك أعينكم من د. لويزا ساستري، أخصائية طب العيون وعلاج الشبكية

5 أسباب ستقنعكم بعدم فرك أعينكم يميل الكثير منا لفرك أو لمس عيونهم بشكل متكرر (إما بشكل واعٍ أو غير واعٍ) على مدار اليوم. هل كنتم تعلمون أن هذه الحركة البسيطة تعرضكم لمخاطر صحية لا يستهان بها؟

فيما يلي قائمة بأمراض ومشاكل العيون المرتبطة بلمس العيون أو فركها:

  • التهاب ملتحمة العين المعدي – يعتبر التهاب الملتحمة الناتج عن فيروس نسيج الغدة أو (adenoviral conjunctivitis) أحد أكثر أسباب احمرار العين شيوعًا في العالم، ومن السهل جدًا انتقاله من شخص مصاب. وينتقل الفيروس عن طريق الاتصال المباشر بلمس العين وإفرازات الأنف أو غير المباشر بلمس الأسطح الملوثة (مثل مقابض الأبواب أو أزرار المصعد وغيرها). كما يمكن الإصابة بالفيروس عن طريق شخص لا تظهر عليه الأعراض حيث يكون الفيروس في مرحلة الحضانة قبل أيام معدودة من ظهور الأعراض. وهذا هو أحد الأسباب التي قد تقنعكم بالعدول عن لمس عيونكم.
  • القرنية المخروطية – وهي مشكلة في العين تنتج عن تشوه شكل القرنية، الكائنة في مقدمة العين، وترقق سطحها بشكل متزايد. وقد تؤدي مشكلة القرنية المخروطية إلى فقدان شديد لقدرة الإبصار مما قد يدعو لإجراء جراحة توقف تفاقم المشكلة. ويعتبر فرك العين أحد عوامل الخطورة الشائعة للقرنية المخروطية، والذي قد يسبب تفاقم الحالة.
  • التهاب الملتحمة التحسسي – يحصل التهاب الملتحمة التحسسي أو التأتبي (atopic) نتيجة مسببات الحساسية (وهي عوامل مثل الغبار أو حبوب اللقاح أو التلوث) الموجودة في البيئة أو في الأطعمة التي نتناولها. تسبب هذه المشكلة حكة قد تكون شديدة جدًا في بعض الأحيان، لتكون ردة فعلنا الطبيعية هي فرك العين. إلا أن هذه الحركة تحفز إطلاق مادة الهيستامين والتي تسبب مزيدًا من الحكة وشعورًا بالحاجة لمواصلة فرك العين. وقد يؤدي ذلك إلى المزيد من دخول المزيد من مسببات الحساسية وتهيج العين، بما في ذلك البكتيريا والفطريات والفيروسات، إلى داخل العين.
  • قرحة القرنية – متلازمة العين الجافة هي حالة مزعجة يشعر فيها المصاب بوجود جسم ما في عينه، مما يؤدي إلى فرك العين. قد يسبب فرك العين إفراز الدموع التي قد تخفف من التهيج بشكل مؤقت. إلا أن عدم علاج متلازمة العين الجافة قد يؤدي إلى تشكل جروح صغيرة على سطح العين أو ما يعرف بالتهاب القرنية (keratitis)، وقد يؤدي فرك العين المستمر إلى تحول التهاب القرنية إلى قرحة في القرنية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن فرك العين لإزالة جسم دقيق دخلها قد يسبب قرحة في القرنية تزيد من تفاقم المشكلة (مثال: تعتبر الشظايا المعدنية الصغيرة الناتجة من آلات الطحن والقطع والتي تنغرز في قرنية أو ملتحمة العين من أكثر الأسباب شيوعًا لحالات الطوارئ التي يعالجها أطباء العيون). وأخيرًا، فإن جذب العدسات اللاصقة في حال لم تتمكن من نزعها بهدوء أو تلك التي تعتقد أنها ” اختفت داخل عينك” قد يسبب تهيجًا شديدًا وقرحة في القرنية.
  • ما بعد الجراحة – مهما شعرت بالحاجة لفرك عينيك، فإن فركها بعد إجراء جراحة في العين أمر خطير للغاية. حيث أنه قد يسبب فتح الشقوق الجراحية وبالتالي تسرب السوائل منها ونقل البكتيريا والفيروسات لمدة أسابيع أو أشهر بعد الجراحة. كما أن فرك العيون قد يسبب إزاحة الجيب الجراحي بعد جراحة الليزك أو زراعة العدسات في العين.

ما هو البديل عن فرك العيون؟
مهما كان شعور الارتياح الذي تشعر به بعد فرك عينيك أو ضغطها أو لمسها، فإن هذا الأمر قد يكون خطيرًا.

ومع أننا ندرك أن فرك العيون يسبب إفراز الدموع وترطيب العين، فإن الإجراء الآمن والسليم هو استخدام الدموع الصناعية أو قطرات العيون المرَّطبة عندما تشعر بحاجتكم لفرك أعينكم. لا يوجد حد أقصى لعدد مرات استخدام قطرات الدموع الصناعية، حيث يمكنكم استخدامها كل ساعة أو كل 15-30 دقيقة ، في حال شعرتم بتهيج شديد في العين. والخيار الأمثل في هذه الحالة هي قطرات الدموع الصناعية الخالية من المواد الحافظة. كما يجب زيارة طبيب العيون في حال استمرار الحكة أو الحاجة لفرك العيون، حيث أن ذلك قد يكون أحد أعراض مشكلة تتطلب العلاج.

شارك هذه الصفحة:

داخل مدونة
إطلب موعد

X
إطلب موعد