العدسات اللاصقة التنكرية

مدونة هذا الأسبوع حول العدسات اللاصقة التنكرية تشاركها د. ساندرا فيورنتيني، أخصائية علاج أمراض العين الخارجية وجفاف العيون وحساسيات العين، مستشفى مورفيلدز دبي للعيون

عدسات عيون ملونة في يوم الهالوين؟

العدسات اللاصقة التجميلية هي أي نوع من العدسات اللاصقة التي تغير مظهر العينين، ومن ضمنها العدسات الملونة وعدسات الموضة، والعدسات التي تجعل العيون تشبه عيون مصاصي الدماء أو الحيوانات أو غيرها من الشخصيات.

كثيرًا ما تعلن مواقع إلكترونية عن بيع عدسات لاصقة ملونة كما لو كانت من مستحضرات التجميل أو إكسسوارات الموضة، وغالبًا ما تكون الفئة المستهدفة هي المراهقين والشباب.

وإليكم أسطورة نود تأكيد عدم صحتها: ليس هناك ما يدعى بمقاس عالمي للعدسات اللاصقة يناسب الجميع (وهذا يعني أنكم بحاجة إلى مراجعة أخصائي عيون لتحديد مقاس العدسات اللاصقة).

لماذا لا ينصح باستخدام العدسات اللاصقة التنكرية؟

لا يجب اعتبار العدسات اللاصقة نوعًا من الإكسسوارات الجاهزة، فهي أدوات طبية تستخدم لأحد أكثر أعضاء الجسم حيوية وحساسية، ولهذا فلا بد أن يتم وصفها من قبل أخصائي معتمد.

فالعدسات اللاصقة التي تباع لغايات الزينة والملابس التنكرية قد تسبب إصابات للعين نتيجة كشط سطح العين أو التسبب بالقرحات للجزء الشفاف الأمامي منها، وفي حال التهاب هذه القرحات فإن ذلك قد يؤدي في بعض الحالات إلى فقدان دائم لقدرة الإبصار.

كما أن قرحات سطح العين تسبب الندوب، وحتى في حال السيطرة على الالتهاب واستخدام المضاد الحيوي المناسب ونجاحه في وقف الالتهاب، فإن العين تعاني من ندبة ستؤثر على الشفافية اللازمة لتمكين الرؤية الواضحة. وفي حال كانت الندبة في الجزء المركزي للبصر، فقد يحتاج المريض إلى زراعة قرنية لكي يستعيد قدرة الإبصار.

وقد توصلت إحدى الدراسات إلى أن استخدام العدسات اللاصقة التنكرية يزيد إلى حد كبير من مخاطر الإصابة بالتهاب القرنية – وهو التهاب قد يؤثر على قدرة الإبصار ويسبب قرحات في العين – مقارنة باستخدام العدسات اللاصقة لغايات تصحيح البصر. كما أشارت الدراسة إلى أن 60% من الأشخاص الذين استخدموا عدسات لاصقة تنكرية وأصيبوا بالتهاب القرنية، يعانون من فقدان دائم جزئي لقدرة الإبصار.

كما أن المنتجات المبتكرة التي تطرح في الأسواق، مثل العدسات اللاصقة المستديرة، ليست معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA. وقد تتسبب العدسات المستديرة بضرر كبير خاصة، نظرًا لكون العدسة تغطي جزءًا أكبر من العين مقارنة بالعدسات اللاصقة الطبية، مما لا يتيح وصول الأكسجين اللازم إلى العين بسهولة.

وبالإضافة إلى ذلك، ونظرًا لكون التصاميم المطبوعة على العدسات اللاصقة التنكرية تجعلها أكثر سماكة وأقل نفاذية، فإن من الصعب جدًا أن يصل الأكسجين عبرها إلى العين.

إذا رغبتم في أن يتضمن زيكم التنكري في يوم الهالوين عيون قطة أو زومبي أو عيون تضيء في الظلام، أو في حال رغبتم باستخدام عدسات لاصقة لتغيير لون عيونكم ومظهركم، ننصح بأخذ وصفة العدسة اللاصقة من أخصائي عيون مؤهل. فمن الضروري أن يتم إعداد العدسة من قبل شخص مختص، وهذا يعني ضرورة الحصول على وصفة خاصة بمقاسات تناسب عيونكم (بعد إجراء فحص للعيون).

كما أن العدسات اللاصقة التي لا تلائم العين قد تؤدي إلى خدشها أو التسبب بتضخم الأوعية الدموية وامتدادها إلى القرنية. إن إهمال هذا الجزء الضروري من إجراءات الحصول على عدسات لاصقة، واللجوء إلى شراء عدسات لاصقة جاهزة قد يؤدي إلى مشاكل في العيون – منها مشاكل خطيرة طويلة الأمد.

ماذا يحصل خلال فحص العيون؟

سيقوم أخصائي العيون – طبيب العيون أو أخصائي فحص النظر – خلال فحص العيون بما يلي:

  • قياس وفحص عيونكم لتحديد قياس العدسات اللاصقة.
  • تقييم ما إذا كنتم مرشحين مناسبين لاستخدام العدسات اللاصقة. والأشخاص غير المرشحين لاستخدام العدسات اللاصقة هم الأشخاص الذين يعانون من الحساسيات أو الالتهابات، أو الذين قد يتعرضون بشكل مستمر إلى مسببات حساسية مثل الدخان أو الغبار، والأشخاص الذين لا يستطيعون لسبب ما العناية بالعدسات اللاصقة واستخدامها بالشكل الصحيح.
  • تقديم التوجيهات والنصائح لكم حول كيفية استخدام العدسات اللاصقة والعناية بها. ويعد هذا الجانب في غاية الأهمية لأن العدسات اللاصقة المتسخة أو التي لا يتم تعقيمها بالشكل الصحيح قد تسبب التهابات في العين.
  • توضيح الفترة التي يمكنكم فيها ارتداء العدسات اللاصقة. والقاعدة الأولى في هذا الشأن هي أهمية تجنب النوم دون إزالة العدسات اللاصقة.

إلا أن العدسات اللاصقة التنكرية ما زالت وللأسف تباع في الأسواق وعبر الإنترنت لمتسوقين لا يعون مقدار الضرر الذي قد تسببه هذه العدسات.

وتقول د. ساندرا فيورنتيني: “لا يدرك الكثيرون مخاطر استخدام هذا النوع من العدسات اللاصقة، وهذا هو السبب الرئيسي الذي يدفع الكثيرين إلى زيارة أطباء العيون سنويًا، حيث تظهر إصابتهم بتلف أو إصابة في القرنية نتيجة ارتداء هذه العدسات اللاصقة، وخاصة خلال فترة الهالوين. يفرض علي عملي كطبيبة للعيون أن أساهم في تثقيف المجتمع حول هذا الأمر بهدف التقليل قدر الإمكان من الآثار الجانبية الخطيرة التي قد تؤثر على قدرة الإبصار”.

شارك هذه الصفحة:

داخل مدونة
إطلب موعد

X
إطلب موعد