كن حذراً عندما يتعلق الأمر بالعدسات اللاصقة

مدونة هذا الأسبوع: كن حذراً عندما يتعلق الأمر بالعدسات اللاصقة بقلم دكتورة ساندرا فيورنتيني، أخصائية طب العيون وعلاج القرنية وأمراض العين الخارجية وجراحة تصحيح النظر

إذا كنت ترغب في التخلص من استعمال النظارات الطبية واستخدام العدسات اللاصقة للتمتع برؤية واضحة ودقيقة، فإنه من الضروري استشارة طبيب عيون مختص لتجنب العديد من المضاعفات التي قد تنشأ مع استعمال العدسات اللاصقة دون وصفة طبية، وخاصةً إذا كنت على غير دراية كاملة بالاستخدام السليم لها.

في المملكة المتحدة وحدها، يمثل حوالي 4.2 مليون مستخدم للعدسات اللاصقة 9% من البالغين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15-64 عاماً.
منذ منتصف الثمانينات، تم بيع العدسات اللاصقة بشكل متزايد من خلال قنوات متعددة، بطرق مماثلة لبيع الملابس عن طريق الانترنت على سبيل المثال.

ومع ذلك، ولسوء الحظ، في بعض الحالات لا تؤخذ ارشادات طبيب عيون مختص بشأن استخدام العدسات اللاصقة على محمل الجد لدى العديد من المرضى، والذي انعكس سلبياً بشكل مباشر على زيادة حالات التهاب العين مؤخراً.

تعتبر العدسات اللاصقة لدى إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة الأمريكية كالأجهزة الطبية؛ لذا فهي بالتالي تتطلب وصفة طبية دقيقة. وكذلك العدسات اللاصقة المستخدمة للأغراض التجميلية تتطلب وصفة طبية. فشراء العدسات اللاصقة من المحلات التجارية أو شراءها من المواقع الالكترونية يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر العدوى البكتيرية والحساسية، وفي بعض الحالات، يمكن أن تصيب العين بضرر دائم قد يسبب مشاكل في قدرة الشخص على الإبصار.

التهاب القرنية هي العدوى الأكثر شيوعاً والتي تنجم عن ارتداء العدسات اللاصقة. وتحدث هذه العدوى عندما تصيب البكتريا أو الفيروسات أو الفطريات الأنسجة الشفافة التي تشبه القبة في مقدمة العين والتي تغطي البؤبؤ والقزحية. وبعد حدوث الالتهاب، يبقى الندب في مكانه بشكل دائم على هيئة نسيج، مما يشكل خطورة كبيرة على الإبصار. أما في حالة تشوه القرنية أو تشكل ندبة صغيرة في مركز الرؤية، قد تكون هناك حاجة ملحة لزرع قرنية ويحتاج المريض إلى وقت طويل للتعافي.

ويعتبر التهاب القرنية الناتج عن استعمال العدسات اللاصقة بالنسبة للدكتور ساندرا فيورنتيني، مصدر قلق كبير لها ولغيرها من أخصائي القرنية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تتوافر العديد من الرياضات والمنتزهات المائية في دولة الإمارات، وعادةً ما ينسى مستخدمي العدسات اللاصقة إزالتها عند ارتياد البحر أو الذهاب لمثل هذه المنتزهات المائية؛ مما يعرضهم للعديد من المخاطر عند ملامسة الماء للعدسات وأبرزها هو التهاب القرنية والذي يسببه نوع من الكائنات الدقيقة تدعى الشوكميبة والتي تتواجد في المياه في الطبيعة والمياه المعالجة في البرك والحمامات المدفأة. والتهاب القرنية هو مرض يصيب العين ويمكن أن يؤدي إلى ضعف البصر الدائم أو العمى.

وفي شهر سبتمبر عام 2018، نشرت الصحافة العالمية عن تضاعف حالات الإصابة بالتهاب القرنية في بريطانيا، وعادة ما يرتبط هذا المرض بسوء النظافة الشخصية والعدسات اللاصقة. لذا، فيما يلي بعض النقاط التي يجب مراعاتها لمستخدمي العدسات اللاصقة:

  • التأكد من نظافة اليدين وغسلهما بشكل صحيح قبل وضع أو إزالة العدسات
  • تجنب ارتداء العدسات اللاصقة وقت الاستحمام أو السباحة أو عند ارتياد المنتزهات المائية أو القيام ببعض الرياضات المائية
  • تجنب إعادة استخدام نفس محلول العدسات بعد استخدامه. فمن الأفضل تغيير المحلول في علبة العدسات في كل مرة بعد الاستخدام مع تجنب استخدام الماء المنزلي لتنظيف العدسات وشراء محلول ملحي معقم من الصيدليات
  • وأخيراً يجب فحص عينيك بانتظام ومناقشة الطبيب في استخدام نوع العدسات واتباع إرشاداته بحرص للحفاظ على سلامة العين

شارك هذه الصفحة:

داخل مدونة
إطلب موعد

X
إطلب موعد