التهابات العين

قد تصيب التهابات العين كامل مقلة العين نفسها أو المنطقة المحيطة بها – وهي عادة كائنات دقيقة قد تكون ضارة مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات.

أسباب التهابات العين وأنواعها 

التهاب ملتحمة العين أو باطن الجفن (Conjunctivitis) هو نوع شائع من التهابات العين تسببه عادة بكتيريا أو فيروس. وهو التهاب معدٍ جدًا عادة ما يصيب الأطفال في المدارس أو في الأماكن الأخرى التي يسهل فيها انتقاله من طفل لآخر. يسبب هذا الالتهاب تلوّن العين بلون وردي خفيف، لذا فهو يعرف أيضًا بالتهاب “العين الوردية”.

وهناك أنواع أخرى من الالتهابات التي تسببها فيروسات (التهاب القرنية الفيروسي) ومنها هربس العين (ocular herpes) الذي يسببه فيروس هربس البسيط.

التهابات العين الفطرية (التهاب القرنية الفطري) قد تحدث نتيجة إصابة نفاذة تتيح للفطريات التسلل إلى منطقة العين.

ويعتبر الأشخاص الذين يستخدمون العدسات اللاصقة عرضة للالتهابات التي تسببها كائنات طفيلية (التهاب القرنية بالشوكميبا/الأكانتاميبا) والذي قد يكون خطيرًا ويهدد سلامة الإبصار. وعادة يتوجب على مستخدمي العدسات اللاصقة أخذ احتياطات خاصة لضمان العناية السليمة بالعدسات وتنظيفها بشكل جيد.

التهاب الرمد الحبيبي/التراخوما شائع جدًا في بعض مناطق العالم النامي حيث يعتبر أيضًا أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالعمى. وينتشر المرض عن طريق الذباب، ومن أبرز التحديات التي ترافقه هي تكرار الالتهاب، مما يعني ضرورة الالتزام بممارسات العناية والنظافة الشخصية والحصول على العلاج.

التهاب باطن المقلة (Endophthalmitis) هو التهاب بكتيري يؤثر على باطن العين (ويحدث نتيجة إصابة أو في حالات نادرة جدًا بعد الخضوع لجراحة في العين) وقد يسبب فقدان البصر في حال غياب العلاج الفوري والفعال بالمضادات الحيوية. وهناك أيضًا نوع من العفن الذي قد يسبب هذا الالتهاب إلا أن هذا النوع نادر.

وقد يسبب العفن الذي يتسرب إلى داخل العين أيضًا الإصابة بالتهاب باطن المقلة، وإن كانت هذه الحالات نادرة.

شحاذ العين أو التهاب الشعيرة أو دمّل العين (stye, chalazion) هو التهاب يصيب باطن جفن العين.

التهاب كيس الدمع (Dacryocystitis) هو التهاب قنوات الدمع ويسبب تهيجًا وانسدادًا في نظام تصريف الدموع من العين.

وقد تحدث قرحة القرنية نتيجة التهاب قد يرتبط باستخدام العدسات اللاصقة، وهو التهاب خطير قد يؤدي إلى تراجع شديد في قدرة الإبصار في حال عدم علاجه.

وهناك بعض أنواع الالتهابات – مثل التهاب باطن المقلة – التي تتعمق بشكل أكبر داخل العين وقد تهدد سلامة الإبصار.

وقد يهاجم التهاب النسيج الخلوي لمدار العين (Orbital cellulitis) النسيج الطري المحيط بالجفن، ويعتبر هذا الالتهاب حالة طارئة خطيرة تتطلب العلاج الفوري لمنع انتشاره.

علاج التهابات العين

في حالات التشخيص المبكر والعلاج فإن بالإمكان شفاء غالبية الالتهابات البكتيرية الشائعة باستخدام الأدوية الموصوفة مثل المضادات الحيوية – قطرات العيون والمراهم والضمادات.

أما الالتهابات الفيروسية فمعظمها يختفي دون جهد كبير، أما في حالة كانت الإصابة بها شديدة فقد يحتاج المريض لاستخدام قطرات المضادات الفيروسية لتخفيف التهيج والالتهاب.

كيفية تجنب الإصابة بالتهابات العين

ممارسات العناية والنظافة الشخصية الجيدة وخاصة غسل اليدين تعتبر من الأمور الأساسية الواجب اتباعها قبل لمس أي منطقة محيطة بالعين وعند استخدام العدسات اللاصقة.

داخل المنشورات التعليمية